غزلان وذئاب

منتدى عام للحوار والصداقات


    شعر عن العراق

    شاطر
    avatar
    احلى غزاله

    المساهمات : 9
    تاريخ التسجيل : 04/07/2010

    شعر عن العراق

    مُساهمة  احلى غزاله في الأحد يوليو 04, 2010 1:44 am

    بسم الله الرحمن الرحيم

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ومساؤكم سكر وصباحكم أحلى وأحلى من السكر

    من قلب الجراح و من قمة الصدق و من لسان الإباء كانت قصيدة

    شاعرنا للعراق الأبي

    إنه العراق العظيم.. العراق الذي بذكره تشمخ الرؤوس ويشرئب الإباء
    عراق ذي قار والمثنى وسعد
    عراق حمورابي وسرجون ونبوخذ نصر
    عراق النشامى
    أنعم به من وطن لا يدانيه وطن
    لن يطول ليل العراق, هو جبل المحامل, وعنوان نهضة أمة
    لن يطول الليل.. ولن تمنعنا برك الدماء من انتظار النهار
    وشمسه التي ستطلع من صدر بابل، لتسطع في كل مكان


    ((العـــراق . أنـــا))

    لشاعرها

    نوري الوائلي



    اللفـظُ كالشمـس تنويـرٌ وإحـراقُ
    والحبـرُ كالغصـن أشــواكٌ وأوراقُ
    والعقلُ في الحـق كالأمعـاء لافظـة ً
    سوءاً وتبقى إلى الأجساد أعـلاقُ (1)
    إنّا مـن العقـل وأنّـا مـن منابعـه
    والعـقـلُ فيـنـا مـوازيـنٌ وأذواقُ
    إنّـا ملكنـا عقـولا لــم تظلّلـهـا
    إمارةُ السـوء للظلمـا وأمحـاقُ (2)
    نحـنُ المعـارف والآدابُ جوهـرنـا
    والدهـرُ حبـرٌ لنـا والأفـقُ أوراقُ
    منذ الصبا صُبغتْ بالحبـر منضدتـي
    وزان دربـي مــع الآداب أخــلاقُ
    واكتظّ ثغـري فبـات اللفـظ قافيـة
    والنطقُ منـه علـى الأوزان سـوّاقُ
    العلـمُ يطلبنـي والنـور يُرشـدنـي
    والحـرفُ يُلبسنـي لونـاً ويشتـاقُ
    مثل العجينة صـار الحـرف نمضغـه
    حتـى كـأنّ بـيـان اللـفـظ ورّاقُ
    ما كان شعري على الأفـواه منقبضـاً
    بل إنّ شعري إلـى الأفـواه أشـداقُ
    ما طالت الريحُ يومـاً مـن معارفنـا
    أو طاولتنـا لنيـل المجـد أعـنـاقُ
    تـروي لأروقـة الأفـلاك مسمعـة ً
    إنّ الزمـان لمـا تحويـه منـسـاقُ
    فابحثْ عن النور حين الليل منبسـط ٌ
    يخبـرك إنّـا إلـى الأنـوار إشـراقُ
    مـا قلـت إنّـا هبـاءاً أو مبالـغـة
    بل قال أنتم , شموخُ الدهر , عمـلاقُ
    قد طاف منّي إلـى الظلمـاء واهجـة
    فالليل ظهرٌ بهـا والغـرب مشـراقُ
    لم تهفُ فينـا الـى التسليـم نائبـة ٌ
    ومـا ثنانـا عـن الإنفـاق إمــلاقُ
    لم يدن منّـا لفيـض الشعـر قائلـه
    ولا عـلا دوننـا الآفــاقَ حــذّاقُ
    نحنُ الحروف وخيـط العلـم نغزلـه
    نحنُ اللسان وفي الآداب مسـلاقُ (3)
    ما كان شعري كشعـرٍ هـام سامعـه
    بل إنّ شعـري لـه الأبـرار عِشّـاقُ
    إنّـي مـن الأرض تربـانٌ ومعدنـه
    وكم من الأرض يزهو بالعـلا سـاقُ
    إن متّ يومـاً فذكـري حيـن تطلبـه
    تخبـرك عنـه مـن الأوراق أعمـاقُ
    ما كان قبري تراب الأرض إذ حكمـت
    بل إنّ قبري ببطن العلم مصـلاقُ (4)
    من العراق أنا , يـا سائلـي , وأنـا
    فـمُ الزمـان لـه الأسمـاع أحـداقُ
    مـن العـراق وليـد والعـلا سُننـي
    مُنـذ الطفولـة للعلـيـاء سـبّـاقُ
    مـن العـراق فتـاهُ والهـدى قيمـي
    والعـلـمَ أشــدو ولــلآداب ذوّاقُ
    أنا العراقُ وشعري طـاف محتضنـاً
    كـلّ الضمائـر مـن بغـداد بــرّاقُ
    أنا العـراقُ ونهـري فـي مناسبـه
    مـلء القصائـد , للشبعـان أطبـاقُ
    لم تعلُ فيـك عـراق الفجـر ضائقـة
    ولا عـلاك لطـول الكـرب إرهــاقُ
    أنـت الكتابـة والأمجـاد تحفـرهـا
    أنـت القوانيـن والألـواح ميـثـاقُ
    فيك المضايـف لـم تُطفـأ مشاعلهـا
    والسقي للضيف رغم العوز أفواقُ( 5)
    مـا هـزّ نخلـك والأقـدار مفزعـة
    عصـفٌ وجمـرٌ وبـارودٌ وإطــلاقُ
    مـا باتـت الخيـلُ إلا فوقهـا شيـم
    ولا تناءى عن الصولات غيـداقُ (6)
    لم ترضـع الأمّ مـن نهريـك مبتـذلاً
    أو ذاق عشبك طول الدهر مزلاقُ (7)
    هذا العـراقُ بـه الهامـات مقمـرة
    فجـرُ الحضـارات للتاريـخ إشـراقُ
    لم تعـلُ مثلـك فـي الأيـام فاجعـة
    أو طال مثلـك فـي التاريـخ سـرّاقُ
    هـي المصائـبُ للأبـرار حـاضـرة
    والفاجعاتُ لأهـل الحـق أفـراقُ (Cool
    أنت الصمود عـراق الفخـر ممتحنـاً
    والصبرُ صبـرك مـن أيّـوب دفّـاقُ
    الصابـرون غـدت أحلامهـم أمــلاً
    والطائـراتُ مـع الغـارات أطـبـاقُ
    يعلو العراقُ شموخـاً والشمـوخ بـه
    يعلو وتغدو له فـي الكـون أعمـاقُ
    يبقـى العـراق تقيّـاً واحـداً علمـاً
    زهـو المشـارق بالأمجـاد خفّـاق ُ
    يبقى العراق عزيـزاً والعِـدى شطـط
    والعزمُ فيـه برغـم الجـور خـلاّقُ
    حيـن استجـارك منكـوب لحاجتـه
    لم تغلـق البـاب أو يفقـرك إنفـاقُ
    كوني العـراق فلـم تفتـح مداخلهـم
    حين استجرت ولـم تنجـدنِ أطـواقُ
    إلا القليـل وكـان الشـر يتبعـنـي
    حتـى حسبـتُ بـأنّ الأفـق خنّـاقُ
    لـم تبـق أرضٌ ولا بحـرٌ ولا بـلـدٌ
    إلا وفيهـا لأرض الـعـز أعــراقُ
    مـا كنـت تاركهـا والله مـن بطـر
    لكـنّ فيهـا غـراب البيـن صفـاقُ
    لم يُبـق منـا سليـلا أو ذوي رحـم
    حتـى تعالـت بكـل النخـل أعنـاقُ
    يـا صانـع الصبـر أنواطـاً يعلقهـا
    صبـرُ الشعـوب إذا يغتالهـا عـاقُ
    مـاذا يقـول إلـى بغـداد مغـتـرب
    قد ساد فيـه لطـول البعـد إحـراقُ
    قلبـي يتـوق إلـى أربيـل معترجـاً
    نجفَ العـراق ففيـه النـاس عتـاقُ
    مـاذا أقـول إلـى بغـداد حاضرتـي
    فيهـا الـولادة فيهـا الحلـمُ أرزاقُ
    فـي الناصريّـة للأنبـار يجمعـنـا
    نهرُ الفـرات إلـى الأهـوار إلحـاقُ
    زاخو لبصـرة مـن بغـداد مربطهـا
    للكاظميـن لأرض الـطـف إيــراقُ
    أنت التآخـي أيـا كركـوك محتضنـا
    كـلَّ القلـوب وفيـك الـودّ ميثـاقُ
    للفـاو طـوقٌ إلـى زاخـو يعانقـه
    والموصـلُ الغـرّ للفيحـاء تــوّاقُ
    الخالصُ الحرُّ يحوي عِطـرَ ساقيتـي
    أرضي هناك وفيهـا الـزرع أسـواقُ
    يا بصرة الشعر يـا مكنونـة ملكـت
    حبَّ العـراق مـع النهريـن ينسـاقُ
    بغـداد أنشـد حيـن البعـد يثقلنـي
    فالشـوق بغـداد فـي الأرواح آفـاقُ
    أنا العـراقُ وجرحـي لـن يضمّـده
    طولُ السنين وما تُرضيه أشنـاقُ (9)
    أنـا العـراقُ ومثلـي لـن يسابقـه
    للغاليـات جمـوحُ الخيـل أو نــاقُ
    فينا العوالـي وقـد بانـت مكارمنـا
    وما نبالـي إذا تلتـفُّ أطـراقُ (10)
    لم نغمض العيـن إن مُسّـت مرابعنـا
    ولا طوانا بيوم الريـع إطـراقُ (11)
    فينا العـراق فلـم تضعـف عزائمنـا
    للشامخات وفينا القلب مشنـاقُ (12)
    أرض التقاة فهـل طاوعـت مظلمـة
    وانتاب شعبك عند الضيق إشفاقُ (13)
    أرض الرسـالات والإسـلام مذهبهـا
    والشعـب فيهـا لديـن الله تــوّاقُ
    كم سال فيـك عـراق الصّابريـن دمٌ
    حتى كأنّ خضاب الأرض سمّاقُ (14)
    فاكتظّـت الأرض بالأشـلاء ناطقـة ً
    إنّ الشهيـد بـأرض العـزّ مصـداقُ
    أخي الشهيـد وأرض الرافديـن بـه
    كالخصب فيها إلـى العليـاء سُـوّاقُ
    أخي الشهيد ويحيا في العـراق فمـاً
    يعلو المسامع أنّ الفجر رقـراقُ (15)
    أخـي الشهيـد وأرض العـزّ مكمنـه
    أرضَ العراق نناجـي حيـن نشتـاقُ
    جرح الشهيـد نـديٌّ حيـن نلمسـه
    يروي العراق كأنّ النحرَ غيداقُ ( 16)
    عذرا بلادي فلـم أ ُسعـف بقافيتـي
    حتى يجود بكل الـروح معـلاقُ (17)



    1- أعلاق = الشئ النفيس
    2- امحاق = النقصان
    3- مسلاق = الخطيب البليغ
    4- مصلاق = شديد الصوت وبليغ

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 17, 2017 5:22 pm